lat0of ♥




إيه أعشقك وأكتب لك الشعر يا نوف وانثر على صدرك معاني حروفي وأدلعك وأحطك داخل الجوف وارسم أنا صورتك وأقول شوفي يجتاحني في غيبتك هم مع خوف ويبدد حضورك همومي وخوفي إن جيت لك تقرين بعيوني حروف حروف شعر وحب لعيون نوفي وأقرأ أنا بعيونك العشق وأشوف وأهيم بك لامن لمستي كفوفي ابعشقكك لو كنت أحلام وطيوف وأموت وأحيا فيك يا أجمل طيوفي أنتي ملكتي يا الغلا حسن ووصوف مهما وصفتك ما تكفي وصوفي لطشته عشان خاطر نوف

انتظار الفرح

بينى وبين الكتابة حاجز نفسى رهيب ، على الرغم من تلك الطاقة بداخلى للكتابة الآن ، الا ان بداخلى جزء يقاوم ويستسلم للسير فى ترس العجلة .. عجلة الزواج .
عن إعدادات الزواج هذه المرة أكتب ، عن فرحة البنوتة بفستان الفرح ، وببروفة الكوافير ، والجزمة اللى حلمت أنها بشكل معين ، وبالشقة والدهانات والاطباق وبالكيراتين اللى يمكن يحقق حلمها فى أن شعرها يبقى ناعم من غير ما تروح للكوافير .
يمكن عايزة أكتب عن الراجل اللى بحبه ، يمكن عايزة أكتب عن عينيه .. يمكن عايزة أكتب عن حاجات ما ينفعش تتحط على البلوج .
بقاوم رغبتى فى انشاء حياة جديدة فيها خصوصية ومشاعر تخصنى أنا وهو وبس .
عشرات الناس فى الفترة الاخيرة كل ما يشوفونى يقولولى نفس النصيحة ، خلى عندك خصوصية .
حياتك تخصك وحدك .
الفترة ده فترة المنتصف .. أجلس فى الصالة أنتظر قدوم العمال لتحميل العفش ، أودع هذه الشقة التى أحبها حد الحياة .. ما زال بامكانى البقاء عدة أيام آخريات .. لكنها لن تعود كما كانت فى المرة الأولى . رحم يستقبل وجعى برحمة شديدة .
الآن كبر الجنين فى هذا الرحم ، ونضج وما عاد الرحم قادرا على استقباله .. سيعود للحياة مرة آخرى .
حياة جديدة مختلفة عن أى حياة عشتها من قبل ، الغريب أننى أستقبل وأودع الشقة بنفس نوبات القلق فى الليل ، لكننى فى المرة الأولى كنت أستقبلها بمهدئات لعينة ، لكننى هذه المرة أستقبل النوم بأحلام العرس والليلة المنتظرة .
أتخيلنى فى فستانى الأبيض وأنا أدخل الى القاعة على تلك الأغنيه التى حلمت بها دوما .
أفرش بيتنا بمزيج من كلينا ، نتمازج فى الشقة بروحينا فننتج ديكورات متناغمة تحمل روحين أصيلين.
روضة أخبرك الله من قبل أن هذه الشقة هديته لك لكى تنضجى فيها على مهل ، الآن وأنتى فى أوج التجربة والنضج فستسيرين منها الى الحياة .. لذا سيرى هادئة مطمئنة الى هناك ، فالفرح ينتظرك .

انا انا

أثق بأنني فتااة مُختلفة عن البقيه! ۆ احمل في داخلي روحَ انسآنة حنونه ولگنهآ تّتعب عندمآ تضيقّ بي الحيآة ابگي ! و منَ ثُم ! احگم بعقلي حجم احتيآجآتيّ لستُ مثآلية ۆلگن نيتيّ طآهرھ ! وَلآ اقصصد أذِية أححد كما يقصد البعض اذيتي :) !

تكفى فكني من جنونك …*

تگِفـى فگِنـي من
جنـونگِ ••
و .. [ سگِـر الموضو۶ ] …..
وأنسـى !
نـآم ـأפـسن لگِ …
| פـبيبـي
وآ۶ـتبـر صدري ..
" وسآدهـ " … |
ע تـ۶ـآند
*تگِفـى فگِنـي من
جنـونگِ ••
و .. [ سگِـر الموضو۶ ] …..
وأنسـى !
نـآم ـأפـسن لگِ …
| פـبيبـي
وآ۶ـتبـر صدري ..
" وسآدهـ " … |
ע تـ۶ـآندنـي بـ گِلـآمگِ
و گِل مآ פـنّيت
تقْسـى …
نآم و עتسهـر ۶ـيونگِ نومـةٌ
الظآلم .. ۶ـبآدهـ ..
قلت : لگِ مليـون مـرّهـ
يـآ مسآ قلبـي وشمسـي
ע تتـ۶ـبنـي‏​‏​بـوصلگِ ..
[ وע تمصّخـهآ / زيـآدھ


وٱللہ ،إني ڱـڵ مٱشفتڱ | …


حزينة !

تصغر ٱلدنيآ آ آ بـ : عـيني

… … . وأڱتئب </3

الكرم

الگرَمْ مآهُو بإنگ ː
تعطِيٌ الشَيْ ( الگثيرْ )!
الگرَمْ ː
إنگ تمُّد الشَيْ !!
- وُ إنتّ بحآجتَہ (Y)

فينيَ تناقضٍ داخلِي !
… . أكابرِ / ودمعِي اعاإنيهُ
فيني شعِور بدِاخليْ
… . اجهلِه , واجهلٍ معِانيه !
زي الفرِاغِ !
. . زيً الزحامّ
… . زيَ الخفِوق الِليْ مضيعه راعيَه !
او بالأصح / وٍ بالمختصِر
زيْ الحنينْ اللِي ملِانيَ لشخِصٍ
… … … مِاعادُ ( أعنيهَ ) !

كيفك آنت ..؟!

كيفك آنت ..؟!
صصأحيٌ مِثليٌ ولآ نِممممت ْ ~
الوًله سهر جفو و وِ ني ٌ …
وجيتْ أشششكِي لِكْ ……. عًلييييكْ
مَاقدرت ْ أأغففى بِ ( دونِك ْ ) ..
وِجيت بسسهر ماقِدرت ْ ..
قَلي إنتْ كِيف وضعِكْ ..؟!
.. سهرت اطيآفي بجفونك
آو صحيح انك بدوني . .

العشق …~

٭̮̲ تعاال أجلسُ ببَ - صدريّ 
·̵ ٭̮̲ وحطمُ وحشہ’ة الوجدااننُ )’
·̵ ٭̮̲ وإذاا مليتَ : منُ الوحدهہَ ه
·̵ ٭̮̲ تسلىىّ ، ورتبُ ضلوعيّ

الحب …*

لأني [ أﺣبببگ♥]
أصبحت / أجممل
ۈ بعثرت : شعري
على گتفي , طويلآ
.. طويلآ ..
گمآ تححبَ (♡) !